Lakehead University Visual Artists

Students,Faculty, and Friends of the Visual Arts Dept. of Lakehead University

موقع القنيطرة للدردشة كوم في إسلامي دوت جواز

في .. مبادرة رئاسية تزلزل الرأي العام التونسي




❤ : موقع القنيطرة للدردشة كوم في إسلامي دوت جواز


لكن القانون الالاهي غير قابل للنقاش... تخلف محظ و حرب بليدة..


موقع القنيطرة للدردشة كوم في إسلامي دوت جواز

اصبحنا لا قيمة لنا و نهدم بيوتنا بانفسنا من اجل لا شيئ... نعم نناقش القانون الوضعي... فرنسا بدأت تضهر من خلف الستار لكن من طرد يوما جنودها قادر اليوم على طرد عملائها و حرق أفكارها التي فشلت حتى في فرنسا نفسها و حولتها الى مجتمع عقيم بالمعنى العالمي للعقم فالأوروبيين أصبحو من المخلوقات المصنفة مهدة بالأنقراض الثقافة الفرنسية و الأوروبية عموما هي ثقافة حرية غير منطقية حرية تأخد بعين الأعتبار حرية الفرض لكنها لا تهتم بمصير الجمع أو الجماعة لا يجب أن نأخد بها فبدون مهاجرون ربما كانت أوروبا اليوم أكبر دار عجزة في العالم واش غدي تعرف لا أنتا ولا أنا معاك ولا حتى علماء الانس والجن بحال الله.. والسؤال هو لماذا نزلت الاية للذكر مثل حظ الانثيين...


موقع القنيطرة للدردشة كوم في إسلامي دوت جواز
J'appartiens à la civilisation arabe-musulmane donc je suis civilisé et vous??. أخر مدينة سيبقى فيها الاسلام هي المدينة المنورة. لانه لا حكم مع الشرع. لن تكون هناك مساواة مادام الرجل لايحيض ولايلد. المقاهي ملئى بالرجال عن أخرها ولا تتجاوز مقهى حتى تجد مقهى أخر ومن يعمل ويكد ويربي وينفق و. هو الدي قدر ما شاء. بعد تونس سنسمع بعض الأصوات في المغرب تنادي بتغيير الإرث.

في .. مبادرة رئاسية تزلزل الرأي العام التونسي - سيؤول العالم للنساء حتما.. و الغاية من دلك......


موقع القنيطرة للدردشة كوم في إسلامي دوت جواز

مبادرة رئاسية تونسية تتعلّق بالمساواة في الإرث بين المرأة والرجل، زلزلت الرأي العام ومختلف الأوساط المحلية، ليقسم الجدل المتفجر البلاد إلى معسكر مؤيّد وآخر رافض. ويتم تمرير القوانين الأساسية بموافقة الأغلبية المطلقة، أي بـ 109 أصوات من أصل 217 مقعدا بالبرلمان. جدل متفجّر يوسع خندق الاختلافات بين مختلف التيارات السياسية التونسية، ويحشر الرأي العام في زاوية ضيقة على خط التماس مع موضوع فائق الحساسية. وتظاهر آلاف التونسيين، الأسبوع الماضي، أمام مقر البرلمان وسط العاصمة، وفي محافظات عديدة في البلاد رفضا لتقرير لجنة الحريات الفردية والمساواة. ههههههههه خارجين غير الرجال.. لكن مسؤولية النساء صارت أكثر من مسؤولية الرجال اللذين تفررغوا للمقاهي والمخدرات والخمر ومعاكسة النساء في الشواؤع ومضايقتهن.. مع الأسف تلتجئون للدين فقط لحظة الضيق وحين تجدون فيه ما يتلائم مع مصالحكم الذكورية الخاصة... ماكرهناش حتى حنا شي تعديل منصف للنساء المقهورات في المغرب... شكرا هسبريس يريدون تغير أحكام الله. هذا ما فعله شيوخهم القدامى عندما جاؤوا بالناسخ والمنسوخ في شرح كتاب الله تعالى. فكلما عجزوا عن تفسير آية من القرآن قالوا عنها إما ناسخة أو منسوخة. وخاتمهم سيغير شرع الله وأحكامه. والله حافظ لكتابه رغم كيد الحاقدين. هذا هو الزلزال الحقيقي و قريبا شرعنة المثلية و اللواط و العلاقات الجنسية خارج الزواج و الاعتراف بالاطفال بلا زواج او اب او ام... و كما بدأنا نطبع مع الفرنسية و نكتب بها و نعلق بها على مقالات بالعربية فإننا حتما سوف نطبع مع امور اخرى لا اخلاقية... اليوم اي مغربي يحتج لكون اسبانيا لم تمنح مغربية مسنة الجنسية الاسبانية و هكذا نطبع مع الحمق و الجنون و الرشوة و الذعارة و البلادة و نفقد اية اسس انسانية و اخلاقية و عقلية... من اجل ماذا؟ لا شيئ.. يا ريث لو كان الامر لشيئ ما... اصبحنا لا قيمة لنا و نهدم بيوتنا بانفسنا من اجل لا شيئ... لا حول ولا قوة الا بالله. ليس الهدف حقيقة الإرث وتفعيل المساواة بين الطرفين بقدر ما هو استفزاز لمشاعر المسلمين و تأجيج الأوضاع بين مختلف مكونات المجتمع بحكم تنوعها و اختلاف مداهبها. المشكل يكمن في من.. و الغاية من دلك...... و هل لازالت الشعوب تعتقد أن نهضتها تكمن في تغيير نص ديني أو قانوني.... ان المواطنين مجبرون على فهم السياقات و استشعار المخاطر قبل الدخول في سجالات لا تخدم أيا كان على اعتبار أن التنازلات تبقى مستحيلة فيما كل ما أنزله الشرع..... فلنبحث عن سبل أخرى للرقي بمجتمعنا بعيدا عن الحفر في أساسات مقامنا... و شكرا العجوز الدي يحكم تونس، لا يسمح له سنه بقيادة بلد تتقادفه الاهوال والنكبات ، نتيجة ثورة مضادة، قادها خدام واعوان الدكتاتور بنعلي، وعلى رأسهم السبسي، الدي قال تعالى فيه وفي امثاله، ومن نعمره ننكسه في الخلق افلا تعقلون. نقول لهدا المهووس بالحكم، القرآن الكريم، أسمى من دستورك وكل دساتير الأرض، والله أعدل منك في عباده، اللهم إن كنت ملحدا او مخرفا يعاني هلوسة الشيخوخة. ما هذا يا مسؤولي تونس، عوض البحث عن ما يفيد الشعب، تعملون على إشعال نار الفتنة. اسمعوا يا حكام آخر الزمان : - إن احكام الارث واضحة في كتاب الله عز وجل، فهي إذن خط احمر، والكلام عن المساوات في الارث ما هو الا استبدال لما امر به الله. فرنسا بدأت تضهر من خلف الستار لكن من طرد يوما جنودها قادر اليوم على طرد عملائها و حرق أفكارها التي فشلت حتى في فرنسا نفسها و حولتها الى مجتمع عقيم بالمعنى العالمي للعقم فالأوروبيين أصبحو من المخلوقات المصنفة مهدة بالأنقراض الثقافة الفرنسية و الأوروبية عموما هي ثقافة حرية غير منطقية حرية تأخد بعين الأعتبار حرية الفرض لكنها لا تهتم بمصير الجمع أو الجماعة لا يجب أن نأخد بها فبدون مهاجرون ربما كانت أوروبا اليوم أكبر دار عجزة في العالم واش غدي تعرف لا أنتا ولا أنا معاك ولا حتى علماء الانس والجن بحال الله.. هو الدي قدر ما شاء... فمن رضية فهو في عيشة راضية وهو من المسلمين.... ومن حرف او حكم بما هو مخالف لشريعة الاسلام.. فهو من العصات وربما من الكافرين... لا اجتهاد ولا تغيير في أي حكم واي اية من القران الكريم.. ومع كل هادا وداك.... ولو تظاهر التونسيين ضد هاد المشروع.... المساوات بين الرجل والمرأة.... سيواصل الاجتهاد والاجتهاد في الاجتهاد... حتى تترك الاحكام الاسلامية... لن ترضى عنك اليهود والنصارى حتى تتبع ملتهم.... من تونس الى لبنان الى المغرب. لابد ان تكون للاسلام نهاية... سؤل عليه الصلاة والسلام عن نهاية الاسلام.. أخر مدينة سيبقى فيها الاسلام هي المدينة المنورة... حتى الكعبة سيتم هدمها على يد رجل حبشي... والان رءيس دولة عربية يطرح فكرة لا يجرؤ على طرحها حتى مجنون نسمي دلك زلزالا. عندما يتم توقيف لص من العيار الثقيل وهي حالة نادرة وغالبا تكون نتيجة محاولة خروج تلميد من الصف نسمي دلك زلزالا. عندما نكتشف ان صندوق التقاعد وغيره من الصناديق فارغة نسمي دلك زلزالا. واخرجت الارض اثقالها وقال الانسان مالها. واش كاتقارنو المعسكر المؤيد الميكروسكوبي الذي نصفه عميل السفارات و المخابرات و المنظمات الأجنبية المتصهينة و نصفه الآخر من الببغاوات التابعين و من تبعهم بجهالة و عياقة، زعما حنا مختلفين على البقية، و توما سيرو تسوقو!!! تقارنون هذا الكومندو المجهري بالملايين من الناس التي هي ضد هذا القرار الانتحاري من البرجوازي المنعزل عن المجتمع السبسي العنيد عن جهالة و السريع الغضب!!! وا قطعو ياسكم و الله لا تعلمنت المجتمعات المسلمة، عيينا نكولوها ليكم،و لكن نتوما فراسكم الحجر، آش غادي نديرو ليكم! كثير من الصليبيين يخترقوا مواقعنا الاجتماعية لشتم ديننا الحنيف، أقول لهم قال تعالى {لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُواْ اللّهَ... من قال بإسم الأب والإبن وروح القدس فهو كافر كافر كافر كافر. J'appartiens à la civilisation arabe-musulmane donc je suis civilisé et vous??? هاهنا دليل اخر واضح عىى غياب اي انجاز عملي يحسن من معيشة المواطن، عند عدة اطراف متقلدة للسلطة في المنطقة فيبقى امامهم اخراج قضايا لا تسمن ولا تغني من جوع... ابتغاء الظهور بمظهر معين وطلب المساعدة من الخارج ان هو حصل عليها تدكير بالسيسي بالشاب الذي يريد حكم السعودية ب... فين المعقول؟ مهم خليهم مين كل الامور كبر منهم... حتى داك الصداع لي تيديروه بيديهم... جا ما خرجهم منه... و هكذا يذهب الجهد في مساءل فرعية و في صراعات عبتية... لالهاء المواطن كما العادة عن صلب مشاكله. تونس هي رائدة الدول العربية ، والسابقة إلى التغيير، يجب أن يكون هناك اجتهاد من أولي الإختصاص بما يخدم العدل والمساواة بين المرأة والرجل خصوصا في طل الظروف الحالية حيث لم يعد إلا نادرا يتكفل الرجل بالمرأة بل و في ظل تولي المرأة وحدها إعالة أسرة أو أكثر دون مساعدة الرجل وهناك من لا يعترف حتى بنصف ما يرثه الرجل الذي ينصه الشرع للمرأة لحد الآن ويستولي الإخوة الذكور على كل الميراث.. المجتمع الإسلامي يتشنج على كل ماله علاقة بالمرأة، وتراه يستحضر الآيات والأحاديث.. و يتناسى الآيات البينة حين يزني ويسرق ويظلم ولا ينفق على زوجته ولا أولاده... المقاهي ملئى بالرجال عن أخرها ولا تتجاوز مقهى حتى تجد مقهى أخر ومن يعمل ويكد ويربي وينفق و.... خلال تواجد الأزواج في المقاهي للدردشة وتفحص المارات من النساء؟ المرأة طبعا! فيا للؤم المجتمع ونفاقه! نعم للمساواة المطلقة على أساس أن المرأة والرجل كلاهما كائن حي مسؤول! وكفى استغلالا للدين من أجل استعباد المرأة وسرقة حقوقها الطبيعية! ان شاء,الله اذا نجحت هذه المبادرة الجيدة والتي لا تعارض ابدا العدل اللاهي وهي تساير سيرورة التطور الاجتماعي والحضاري والبشري والفكري,وكذلك لقد تركت فرجة حرة لمن يريد ان يطبق القسمة المعتادة والتي هي من اجتهاد بشري إسلامي رغم انها منصوصة في القرأن وهذه الفكرة واضحة جدا حينما تقف امام العدول وتلاحظ كيف تتم القسمة تطبيقيا وبالتالي يبقى النص اللاهي نص نظري يحمل اجتهادات مختلفة. وهذه الفرجة هي ان من يريد ان يطبق امام العدول القسمة المعتادة فله الخيرة في ذلك ويبقى حر في قسمته,وهل هناك منطق اكثر من هذا؟واقول دائما لاخواني المغاربة انتم تحتجون من اجل الدنيا والاخرة وفي الأخير لا تحصلون لا على المكاسب الدنيوية ولا على المكاسب الاخروية. احتجوا من اجل المستشفى واحتجوا من اجل كرسي مدرسي لابنك واحتجوا من اجل الحقوق الأساسية الدنيوية ,واتركوا ما هو ديني لا يهم الا الحرية الفردية ولا دخل فيه للمصلحة العامة ولا يفرض على جميع الناس. الدين لله والوطن للجميع ,اعبد الله والاملاك الدنيوية تقسم بالتساوي بين الذكور ولاناث فلا فرق اليوم بين الذكر والانثى فالمجتمعات الكونية أصبحت تجتهد من اجل قوانين بشرية تسعد الرجل العربي و المسلم لا يطبق الإسلام إلا في ما يرضيه و يجعله أقوى من المرأة. فمتى قطعت يد السارق و متى جلد الزاني و الزانية و متى نوقشت الزكاة بنفس الحدة التي يناقش بها الإرث؟أعطوا المرأة حقها للتقدم الامة و كفاكم احتقارا لقدراتها. إذهبوا لكليات الطب والبديل الهندسة و احسبوا نسبة النساء المتفوقات بل انظروا لنتائج البكالوريا لهذه السنة و ستجدون نسبة النساء الناجحات أكثر من نسبة الرجال. أول دولة عربية وإسلامية سترى النور والتطور والحداثة والتقدم والمساواة والرفاهية والازدهار في أول مرة في تاريخ الدول العربية والإسلامية هي تونس. وسترو هادا بأعينكم في المستقبل. التونسيون والتونسيات من زمان وهم فايقين بلعبة الفقهاء والأحاديث الخرافية التي أخرت عجلات التقدم والازدهار والعلم والتكنلوجيا للبلدان العربية. أتمنى لتونس مزيد من المساواة والحرية للمرأة. عاشت تونس حل ومخرج بسيط جدا مادام ان المسلم ملزم بالايمان بما انزل في القران جملة وتفصيلا فمناقشة تغييره وتركه هو اخراج من اهم اسس الإسلام وهو القران... اذن مساواة في الارث يعني ترك للدين. بهذا المبدأ يفتح المجال بحرية الاعتقاد ان اردت مساواة الارث فانت تخرج عن الاسلام وبقبولك هذا الأمر تحمل المسؤولية امام خالك ولا امراه في الدين. اما هذا اللغط وكثرة النقاش فالهدف تسميم الافكار وتخليط الحقائق لا غير. لن تكون هناك مساواة مادام الرجل لايحيض ولايلد. ماشي غريب على بلاد افتى علماءها بافطار رمضان لزيادة الانتاج ولكن نسيتو ان الله موجود و نسيتو انما دين عند الله الاسلام و ان من يبتغي غير الاسلام دينا فلن يقبل منه و نسيتو ان الاسلام عمره اكتر من 1400 سنة و سيستمر شئتم ام ابيتم اما عن مسألة تولية النساء امور المسلمين المرأة مسيرات حتى اسرة ما بقى غير دولة خلينا من بارمانة مطلقة و كتصير على وليداتها و وليديها و كتعرف تحسب القنينات الفارغة و المداخيل عدرا فمتل هده الحالات الشادة لا تمتلنا وباقي الاحكام كحكم القصاص كقطع يد السارق وقتل الزاني المحصن رجما والعين بالعين وحرق السحرة وتجريم الخمور و.... الاف الاحكام التي لا تطبق ههههه الان فقط ثارت ثورتكم وتذكرتم انه حكم الاهي والاحكام الالاهية الاخرى ههههه من زمان خرجتم من دائرة الاسلام كلكم كل العرب الا من رحم ربي فلا داعي لهذه الثورة فمن يترك حكما ويثور لحكم فلن يقبل منه لستم من الاسلام في شيء كلكم مثل بعض والاسلام بريء منكم السلام عليكم. اعتقد انه يجب علينا ان نتعامل بحذر كبير مع المصطلحات التي نستعملها و التي لوحدها كافية ان تجعل اغلبة الناس تقبل اشياء تتنافى مع معتقداتها و اخلاقها و ثقافتها. المساوات- الحرية - الحقوق - التطور. كل انسان يحب و يحترم هذه الأمور و يريدها في مجتمعه و عائلته. يجب ان لا نستعمل هذه المصطلحات في الأمور الغير مشروعة او غير شرعية. اين هي المساوات بين الرجل و المرأة حين يضرب امر الله و قضاؤه عرض الحائط. من المساوات في الأمور المدنية و هذا امر طبيعي و يجب النضال من اجله اما ما قضاه الله فهو امر لا مساوات فيه. المسلمات المؤمنات اللواتي يرجون لقاء ربهم لا يجب ان يتخلين عن دينهم وقد ضمن لهم الله الجنة بعفافهن. نحن الذكور يجب ان نرفع نسائنا فوق رؤوسهنا و ان نكرمهن و نُكرٍمهن و نحترمهن و ان نؤدي لهن حقوقهن بالمعروف. رجال المسلمين لهم طرف من المسؤولية في هذه الأمور لأن مع الأسف عدد كبير يتعامل بجفاء و ضلم مع النساء. يسجن ويقطع أرزاق مئات الألوف من المواطنين بطردهم من وظائفهم. يقيم علاقات اقتصادية وأمنية وتعاون عسكري مع إسرائيل. يسمح ببناء قواعد عسكرية يهودية أمريكية على ارضه وان تنصب فيها أزيد من 50 رأس نووي. أن يحتل الجيش التركي أجزاء واسعة من الأراضي العربية شمال سوريا والعراق. أن يسمح لدور الدعارة وزواج المثلين. وأن تبث من تركيا أكثر من 32 قناة بورنو. أن يصدر الى العرب مئات المسلسلات التليفزيونية الماجنة التي ليس فيها من الإسلام اي شيئ يفعل ما يشاء بحجة ان الشعب اختاره وليس لدى القايد السبسي نفس الحق لكي يسن القوانين التي يردها شعبه ؟ أنا لا أرى مانعا في تساوي بين المرأة و الرجل في الإرث إن كان ذلك سيدخل البهجة و السرور في قلوبهم. و في بعض الدول مثل فرنسا يمكن للزوجين أن يختاروا طريقة عيشهم و يتزوجوا في الكنيسة بدون طلاق و لا ملكية للمرأة أو في المقاطعة إن أرادوا غير ذلك من شروط كمنع سفر الرجل بدون رخصة زوجته في السويد مثلا و الله أعلم. أما عن شرع الله فإني لم أرى أي إمرأة و لا أي رجل قطعت يداه في السرقة أو جلد في الزنى فما بالك في الصلاة و الصيام و الزكاة و الإرث و الكذوب و النفاق و أكل أموال الناس بالباطل و شهادة الزور و حدث و لا حرج إلا من أتى الله بقلب سليم. و في الختام يمكن لمن يريد أن يهدي كل ما يملكه للمرأة قيد حياته إن لم يرقيه شرع الله في الإرث بعد و فاته و الله أعلم. دستور تونس أو أي دستور أخر في بلد أخر هو من فعل البشر. ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون... فماذا ينتظر الشعب التونسي من الرئيس بعد هذا الفتح المبين. رحم الله جدي من الام حرم بناته الستة،لصالح أولاده الخمسة الذكور وعلى وجه الهبة المحفظة،من عقار يساوي الآن ملايير ممليرة الا بعدا لمدين كما بعدت ثمود انشري هسبريس،او لا تنشري كل ما ورد في القران غير قابل للنقاش فهو حكم رباني وكل من حاول تغييره يدخل ضمن الزنادقة... لانه لا حكم مع الشرع... ومن قال عكس هذا فهو بعيد عن الاسلام... نعم نناقش القانون الوضعي... نطرح السلبيات ونقترح مانراه صاءبا... لكن القانون الالاهي غير قابل للنقاش... والسؤال هو لماذا نزلت الاية للذكر مثل حظ الانثيين... لان النفقة على الرجل وليس على المرأة... واقتصاديا الرابح هنا المرأة وليس الرجل... اللهم اهدنا إلى الطريق الصحيح... يعني أن تونس مقبلة بالعمل بالزواج المدني وبالاعتراف بالاقتران خارج دائرة الزواج وبالأبناء الطبييعيون على ان تونس امهم الحاضنة الكبيرة في ظل الأب المجهول ، وبحرية المعتقد مما يستوجب توفير دور العبادة ومعابد للتونسيون ومقابر خاصة بهم تأوي رفاتهم أو رمادجثثهم ان ارتدوا الى المجوسية اوالبوذية والهندوسية أو المسيحية واليهودية. حين تأتي برجل طاعن في السن في التسعينيات من عمره 92 عام أدام الله في عمره وتقيمه حاكما على تونس الخضراء المحروسة فانتظر الكثير من المفاجئات. أعتقد أن تخلف العرب والمسلمين ليس في دينهم ولا في احكامه ومقاصده الشرعية والقطعية في الارث وغيره ، لأن الإسلام دين سمح يدعوا إلى التقوى والبر وإيتاء الحسنى ولكن في جفاف عقولهم وقلة تدبيرهم وجلف طبيعة حياتهم وتسلطهم حكارة فيما بينهم وخدم طائعون للغرب وغيرهم. أن ينتظر الأبناء وفاة والدهم لبدء حياة الرفاه وحيازة ما تركه ، فاعلم أن جميعا كانوا في قاعة الانتظار. إذا كان الأمر كذلك فلم لا يبادر الوالدين بكتابة ما يمتلكون فقط لاولادهم البررة أو منح كل ما يملكون لجمعية أحسنت إليهم في زمن الهزال أن كانوا جميعا مساخيط. الإرث جاء واضحا في كتاب الله تعالى و من يريد أن يناقش الإرث أو يعيره يجب عليه أن يكون أقوى من الله تعالى وهذا هراء حاشى معاذ الله. الإرث هو كل لا يتجزأ ولا تقفوا فقط عند للذكر مثل حظ الانثيين. خذوا الإرث كاملا و قدموا لنا نصا احسن منه. إن من يريد تغيير القرآن وكلام الله سينال عقاب الله في الدنيا قبل الأخرة. اللهم دمر كل من يتعدى على كلامك اللهم عليك بكل من يريد تغيير النص اللهم عليك بهم و خذ عقولهم و سلط عليهم صخطك في الدنيا قبل الآخرة. اللهم إذهب بعقولهم حتى يصبحوا اذل البشر على الأرض. أين علماء المسلمين الذين لا يخشون احد،؟ تكمشتو و ذهب لسانكم. بعد تونس سنسمع بعض الأصوات في المغرب تنادي بتغيير الإرث. تخلف محظ و حرب بليدة.. الرجل العربي يريد المرأة دمية جنسية و خادمة منزلية و آلة إنجاب و تربية أطفال فقط و الاهم يريدها دوما تحت سيطرته بدون منازع. الجمعيات النسائية المتخلفة تدعو الى مزيد من المكاسب المادية للنساء خصوصا حتى ولو تطلب الامر تشييء المرأة و الحط من كرامتها بمجارات الفكر السائد و لا تلوح ابدا بمساوات حقة بين الجنسين. كيف يمكن اعتبار دكتورة في الطب او مهندسة او استادة إنسان قاصر مهمته الفراش و المطبخ و الاولاد. كيف يمكن ان يرت أخ صعلوك مستهتر اكتر من أخت نابغة و تهتم للأسرة. كيف تقبل امرأة متقفة على نفسها نفقة المتعة و المهر و التنصل من مصاريف الزواج. الفرق الوحيد بين الدكور و الانات هو وجود الاجهزة التناسلة خارج الجسم بالنسبة للدكور و داخل الجسم عند الانات. المعرفة و العلم و الإنتاجية تحتكم للدماغ و المتابرة و التعلم و الاخلاص في العمل و ليس للاجهزة التناسلية و موقعها. و من موقعي في التعليم ألاحظ ان الانات أكتر جدية و إنتاجية و ربما اكتر دكاء من الدكور الآن. سيؤول العالم للنساء حتما.. نعم من أجل مساوات حقة و كفى تفكيرا بالاجهزة التناسلية بدل العقل. عزيزي لقد قلت ان حديث ان يفلح قوم هو شي بدائي وان لنا في المانيا وكرواتيا خير مثال ، اود ان اقول لك ان هذا من كلام الرسول الثابت وانه لاينطق عن الهوى ، اما امثلتك الالمانية الكرواتيه فهي حقيقة ولكن غاب عن بالك ان ولاية الامر هنا ليست المقصودة في الحديث ،فان السيدتين اللتين اشرت اليهما لا تتفردان بولاية الامر بل لايستطعن عمل اي شي من غير موافقة مؤسسات الدولة التشريعية والتنفيذية ، فهي عملياً لا تحكمهم السلام علبكم.. هاد لكلام دبال نقرير المصير و الحرية راه ما مانافعش فعدد ديال الأمور لي منها الأمور المتعلقة بالدين. هادى امور ما شي فيها غير التونسين دبال هاد الجيل. هادي امور غادي تطبق على اجيال و اجيال اذن ماشي تحديد تلمصير هذا!! هادا ماشي قانون مالية و لا ستراتيجية محدودة فالزمان. هاد شي مشى للأجيال القادمة.. الإرث راه منضومة ماشي مسألة الإخوة ذكر او أنثى. السلاح الفتاك هو نجهلو الأمم و نعطيوهوم المعلومات خاطئة و نديرو بهم ما بغينا. فيقو ا المسلمين و قراو ووعاو و فهمو عاد حكموا عسى أن تحذو بلدنا المغرب حذو الشقيقة تونس فتفتح المجال للمساواة بين المرأة والرجل بما في ذلك المساواة في الإرث. وبذلك نكون قد قدمنا خدمة تاريخية لبلدنا كي يقطع مع التخلف والتأخر عن روح العصر التي هي التقدم والديموقراطية والعدالة. هنيئا لهذا المخاض بتونس والأمل في أن يلتف الشعب التونسي المقدام على هذا المبادرات التاريخية فيسندها ويقويها بالمزيد. أحبك يا شعب تونس أحبك. لقد تعود المسلمون على سماع مثل ما تقول الاسلام فقد الأندلس والآن يفقد تونس. انه ضرب لعرض الحائط الفتوحات الاسلامية... مند زمن الرسول صلى الله عليه و سلم و اليوم ينتشرالاسلام في مشارق الارض و مغاربها بما في ذالك البلذان التي جندت و رعت الحركين و كوم المغرب العربي الذين فقدوا بوصلتهم و هويتهم و اصبحوا عاجزين عن رؤية الفتوحات الاسلامية حديثة بفرنسا و ما جاورها, رقم 55 هل يمكنك ان تدلنا عن أحد افراد الملشيات الاليكترونية العرقية الليوطيةالذي يتوفر على أملاك أو حتى على أسرة و أطفال لتبرير محاولة السطو على امور المسلمين الدينيةو الدنيوية فأنا شخصيااعرف الكثير من أنصار و مؤيدي الفكر الكولونيالي الليوطي العلماني يعيشون في زلط ولا يستعملون الانترنت الى بالقرصنة ترى من منا يريد ان يترك هذا الارث لاسرته ؟.



J'appartiens à la civilisation arabe-musulmane donc je suis civilisé et vous??. أخر مدينة سيبقى فيها الاسلام هي المدينة المنورة. لانه لا حكم مع الشرع. لن تكون هناك مساواة مادام الرجل لايحيض ولايلد. المقاهي ملئى بالرجال عن أخرها ولا تتجاوز مقهى حتى تجد مقهى أخر ومن يعمل ويكد ويربي وينفق و. هو الدي قدر ما شاء. بعد تونس سنسمع بعض الأصوات في المغرب تنادي بتغيير الإرث. مسيار زواج موقع مجاني للزواج بالكامل في أوين ساوند Морской астрономический ежегодник скачать бесплатно زواج مسيار ابحث عن امراه حنونة جميلة موافقة على المسيار – موقع زواج...

Views: 3

Tags: .., التونسي, الرأي, العام, تزلزل, رئاسية, في, مبادرة

Comment

You need to be a member of Lakehead University Visual Artists to add comments!

Join Lakehead University Visual Artists

© 2019   Created by Mark Nisenholt.   Powered by

Badges  |  Report an Issue  |  Terms of Service