Lakehead University Visual Artists

Students,Faculty, and Friends of the Visual Arts Dept. of Lakehead University

الشروط الموضوعية للخطبة وفق الفقه والقانون




❤ : موقع الخطبة للزواج


تكييف الخطبة : ـ هل الخطبة عقد ملزم للجانبين , بمعنى أن الخاطبين متى اتفقا على الخطبة فيجب عليهما أن يتمما العقد بالزواج ولا يحق لأحدهما العدول عنه ؟ أم أن الخطبة وعد بالزواج يحق فيه لكل من عاقديه العدول عنه متى شاء , لأنه لا إلزام فيه , بل هو وعد غير ملزم. أما مؤلف الكتاب د. عبد الرحمن الصابوني فيقول : هي وعد بالزواج , و ليست عقداً , و إن تمت باتفاق الطرفين , لأن الزواج الأساس فيه الرضا و الاختيار , فإذا أجبرنا الخطيبين على إتمام الزواج على أساس أن الخطبة عقد ملزم , فمعنى ذلك أننا أكرهنا الزوجين على الزواج بعقد لا يرضى به أحدهما أو لم يعد يرضى به ، و هذا ينافي رضائية الزواج.


موقع الخطبة للزواج

ب- كما أن الوعد في نظرية اللتزام في القانون المدني يعتبر عقداً. وإن ضابط التفريق بين الخطبة الصريحة والخطبة بالتعريض يتجـلى بـما يـــلـي : تكون الخطبة صريحة إذا كانت بعبارة لا تحتمل إلا معنى الخطبة. نظراً لقدسية عقد الزواج في الإسلام فقد أحاطه الشارع بأحكام تضمن للزوجين الاستقرار و السعادة , و من هذه الأحكام أن جعل له مقدمة هي الخطبة.


موقع الخطبة للزواج
و قد اختلف الفقهاء في جواز خطبة المعتدة من خلع على رأيين : فذهب أكثر الفقهاء إلى عدم جواز ذلكو قال بعضهم يجوز تعريضاً لا تصريحاً. فما كان اللفظ فيه صريحاً كانت الخطبة بلفظ صريحو ما كان اللفظ تلميحاً كانت الخطبة بالتعريض لا بالتصريح. و أما النظر إلى غير هذا المقدار الذي أجازه الشارع فلا يجوزلأنه يمكن للخاطب أن يتعرف إلى بقية صفات خطيبته من خلق و علم و دين و هو بعيد عنها. فإذا أجيبت رغبة الرجل بذلكفوافقت الفتاة أو أهلها على هذا الطلب تمت الخطبة. و أما عند جمهور الفقهاء فتجوز خطبتها بالتعريضلابالتصريحبالبينونة الكبرىأي إذا كانت معتدة من طلاق بائن بينونة كبرىأي مكملاً للثلاثفتجوز خطبتها تعريضاً لا تصريحاً و أما المعتدة من طلاق بائن بينونة صغرى فتجوز خطبتها تعريضاً عند بعض الشافعية. و كما يجوز للخاطب أن ينظر إلى خطيبته يجوز للمخطوبة أن تنظر إلى خاطبها ، بل هي أولى بذلكلأن الرجل إذا كان يملك حق الطلاق فيما لو لم يمل قلبه إلى زوجته و صعب استمرار المعيشة المشتركة بينهما ، أو نشأ بينهما خصام أو شقاق تعذر فيه الإصلاح بعد بذل الجهد الكافي لذلك ، فإن الزوجة قد يكون حقها بالتفريق أضيق نطاقاً من حق الرجلو لهذا شرع لها أن تنظر إليه. عبد الرحمن الصابوني فيقول : هي وعد بالزواجو ليست عقداًو إن تمت باتفاق الطرفينلأن الزواج الأساس موقع الخطبة للزواج الرضا و الاختيارفإذا أجبرنا الخطيبين على إتمام الزواج على أساس أن الخطبة عقد ملزمفمعنى ذلك أننا أكرهنا الزوجين على الزواج بعقد لا يرضى به أحدهما أو لم يعد يرضى به ، و هذا ينافي رضائية الزواج. و يلاحظ في موقع الخطبة للزواج ثلاث حالات : 1 ـ أن يتقدم شخص لخطبة فتاة فيوافق أهلها فتتم بينهما الخطوبة. غير أن قانون الأحوال الشخصية السوري حدد سناً للزواجو أما فيما يتعلق بالخطوبة فلم ينص على سن معينلأن آثار الخطوبة إذا تمت بالزواج فلا عقد قبل إتمام الشاب الثامنة عشرة من عمرهو الفتاة السابعة عشرة من عمرهابحسب المادة 16 من قانون الأحوال الشخصية السوري.

أحكام وتكييف ومشروعية الخطبة في الفقه والقانون - عبد الرحمن الصابوني فيقول : هي وعد بالزواج , و ليست عقداً , و إن تمت باتفاق الطرفين , لأن الزواج الأساس فيه الرضا و الاختيار , فإذا أجبرنا الخطيبين على إتمام الزواج على أساس أن الخطبة عقد ملزم , فمعنى ذلك أننا أكرهنا الزوجين على الزواج بعقد لا يرضى به أحدهما أو لم يعد يرضى به ، و هذا ينافي رضائية الزواج. فالخطبة هي طلب الرجل الزواج بامرأة معينة ، و ذلك بأن يتقدم إليها أو إلى أهلها يطلب الزواج منها ، حرصاً من الإسلام على أن يكون الزواج مبنياً على أسس قويمة.


موقع الخطبة للزواج

نظراً لقدسية عقد الزواج في الإسلام فقد أحاطه الشارع بأحكام تضمن للزوجين الاستقرار و السعادة , و من هذه الأحكام أن جعل له مقدمة هي الخطبة. فالخطبة هي طلب الرجل الزواج بامرأة معينة ، و ذلك بأن يتقدم إليها أو إلى أهلها يطلب الزواج منها ، حرصاً من الإسلام على أن يكون الزواج مبنياً على أسس قويمة. تكييف الخطبة : ـ هل الخطبة عقد ملزم للجانبين , بمعنى أن الخاطبين متى اتفقا على الخطبة فيجب عليهما أن يتمما العقد بالزواج ولا يحق لأحدهما العدول عنه ؟ أم أن الخطبة وعد بالزواج يحق فيه لكل من عاقديه العدول عنه متى شاء , لأنه لا إلزام فيه , بل هو وعد غير ملزم. يرى الدكتور ربيع أن الخطبة ليست عقداً , ولا وعداً , وإنما هي مقدمة للزواج. أما مؤلف الكتاب د. عبد الرحمن الصابوني فيقول : هي وعد بالزواج , و ليست عقداً , و إن تمت باتفاق الطرفين , لأن الزواج الأساس فيه الرضا و الاختيار , فإذا أجبرنا الخطيبين على إتمام الزواج على أساس أن الخطبة عقد ملزم , فمعنى ذلك أننا أكرهنا الزوجين على الزواج بعقد لا يرضى به أحدهما أو لم يعد يرضى به ، و هذا ينافي رضائية الزواج. و على هذا فالخطبة بعد تمامها لا تعتبر عقداً ولا زواجاً ، ولا يترتب عليها شيء من الإلزام بإتمام العقد ، فهي وعد بالزواج ، لأن للزواج أركاناً و شروطاً لا يتحقق بدونها ، و كل ما كان قبل توافر هذه الأركان و الشروط لا يعتبر زواجاً بل مقدمة للزواج. والمطلوب في الامتحان هو الكتاب , إلا إذا قيل لك : بين رأيك , أو رأي الدكتور المحاضر . ب- كما أن الوعد في نظرية اللتزام في القانون المدني يعتبر عقداً. مشروعية الخطبة : حكم الخطبة في الشريعة الإسلامية أنها مندوبة , أي يثاب من يقدم عليها قبل الزواج , ولا يعاقب من يتزوج بدونها. فيمكن أن يتم عقد الزواج بدون خطبة , فهي ليست جزءاً من هذا العقد , وإنما هي كيان مستقل تماماً عن هذا العقد. المصدر : محاضرات كلية الحقوق - السنة الثانية.



و قد اختلف الفقهاء في جواز خطبة المعتدة من خلع على رأيين : فذهب أكثر الفقهاء إلى عدم جواز ذلكو قال بعضهم يجوز تعريضاً لا تصريحاً. فما كان اللفظ فيه صريحاً كانت الخطبة بلفظ صريحو ما كان اللفظ تلميحاً كانت الخطبة بالتعريض لا بالتصريح. و أما النظر إلى غير هذا المقدار الذي أجازه الشارع فلا يجوزلأنه يمكن للخاطب أن يتعرف إلى بقية صفات خطيبته من خلق و علم و دين و هو بعيد عنها. فإذا أجيبت رغبة الرجل بذلكفوافقت الفتاة أو أهلها على هذا الطلب تمت الخطبة. و أما عند جمهور الفقهاء فتجوز خطبتها بالتعريضلابالتصريحبالبينونة الكبرىأي إذا كانت معتدة من طلاق بائن بينونة كبرىأي مكملاً للثلاثفتجوز خطبتها تعريضاً لا تصريحاً و أما المعتدة من طلاق بائن بينونة صغرى فتجوز خطبتها تعريضاً عند بعض الشافعية. و كما يجوز للخاطب أن ينظر إلى خطيبته يجوز للمخطوبة أن تنظر إلى خاطبها ، بل هي أولى بذلكلأن الرجل إذا كان يملك حق الطلاق فيما لو لم يمل قلبه إلى زوجته و صعب استمرار المعيشة المشتركة بينهما ، أو نشأ بينهما خصام أو شقاق تعذر فيه الإصلاح بعد بذل الجهد الكافي لذلك ، فإن الزوجة قد يكون حقها بالتفريق أضيق نطاقاً من حق الرجلو لهذا شرع لها أن تنظر إليه. عبد الرحمن الصابوني فيقول : هي وعد بالزواجو ليست عقداًو إن تمت باتفاق الطرفينلأن الزواج الأساس موقع الخطبة للزواج الرضا و الاختيارفإذا أجبرنا الخطيبين على إتمام الزواج على أساس أن الخطبة عقد ملزمفمعنى ذلك أننا أكرهنا الزوجين على الزواج بعقد لا يرضى به أحدهما أو لم يعد يرضى به ، و هذا ينافي رضائية الزواج. و يلاحظ في موقع الخطبة للزواج ثلاث حالات : 1 ـ أن يتقدم شخص لخطبة فتاة فيوافق أهلها فتتم بينهما الخطوبة. غير أن قانون الأحوال الشخصية السوري حدد سناً للزواجو أما فيما يتعلق بالخطوبة فلم ينص على سن معينلأن آثار الخطوبة إذا تمت بالزواج فلا عقد قبل إتمام الشاب الثامنة عشرة من عمرهو الفتاة السابعة عشرة من عمرهابحسب المادة 16 من قانون الأحوال الشخصية السوري. حكم زواج المسيار توثيق عقد زواج عرفي في مصر موقع شات عربي للزواج اكبر

Views: 2

Tags: أحكام, الخطبة, الفقه, في, والقانون, وتكييف, ومشروعية

Comment

You need to be a member of Lakehead University Visual Artists to add comments!

Join Lakehead University Visual Artists

© 2019   Created by Mark Nisenholt.   Powered by

Badges  |  Report an Issue  |  Terms of Service